Posted by: GibranAdmin Category: Design Comments: 0

تتنوع الطرق التي يمكن من خلالها تقديم المعلومات واستعراضها في عرض تقديمي ابتكاري، وخصوصاً إذا كان معداً لعدد كبير من الجماهير أو الفئات المستهدفة. تأتي الطرق المتنوعة والجذابة في استعراض البيانات لتسهم في استقطاب الجمهور وإيصال المعلومة بصورة أفضل لهم.

وتعد العروض التقديمية من أبرز الوسائل التي يلجأ إليها المستخدمون لتعزيز الطريقة التي يستعرضون فيها المعلومات والبيانات المختلفة. ولكي يحقق العرض التقديمي الهدف المرجو منه ويسهم في إيصال المعلومة بالصورة الأكثر فاعلية، هناك خطوات هامة يمكن أن يقوم بها المستخدمون في هذا الإطار.

فما هي العروض التقديمية؟ وما هي أبرز مكوناتها ومزاياها؟ وما هي الخطوات التي تسهم في إعداد عرض تقديمي جيد وذو جودة عالية؟ .

فتاة تقوم بعرض تقديمي

تعريف إنشاء عرض تقديمي

يمكن تعريف العرض التقديمي أنه أسلوب منظم لتقديم وعرض المعلومات والبيانات المتنوعة، والمواد العلمية، وخطط العمل، بطريقة مميزة وتصميم جذاب. وتتم صناعة هذه العروض عبر برامج عديدة ومخصصة لهذا الغرض.

تعتمد العروض التقديمية على توصيل المعلومات عن طريق مجموعة من الشرائح المنظمة. وتحتوي هذه الشرائح على نصوص، وصور، ورسومات، ورموز تعبيرية، ومؤثرات صوتية، ومقاطع فيديو ومقاطع صوتية، وغير ذلك من المؤثرات الأخرى. وتضمن هذه المؤثرات إضافة المزيد من الجاذبية أو الوضوح والبساطة للعرض التقديمي.

وتسهم العروض التقديمية في تنظيم أفكار المتحدث بالإضافة إلى عرض المعلومات بطريقة واضحة للمستمعين وضمان اهتمامهم وتفاعلهم مع المعلومات.

ويمكن أن تستخدم العروض التقديمية في المؤتمرات العلمية، والجامعات، واجتماعات العمل، والدورات التدريبية، والتسويق والمبيعات، والبحث العلمي، والدعاية والإعلان.

ميزات العروض التقديمية 

تتسم العروض التقديمية بعدد من الميزات والخصائص التي تجعل منها وسيلة مفضلة لتقديم وعرض المعلومات وتشمل هذه الميزات:

إمكانية تخصيص العروض التقديمية 

لتناسب طبيعة المشروع والمحتوى والفئة المستهدفة بالإضافة إلى إمكانية إجراء التعديلات عليها بصورة سهلة وسريعة.

إدراج العناصر الصوتية والمرئية 

يمكن إضافة العناصر الصوتية والمرئية والصور والرسومات لإضفاء المزيد من الجاذبية على العروض التقديمية. يسهم هذا في جعل المعلومات أكثر وضوحاً واستقطاب المستمعين بأفضل صورة.

مناسبتها لجميع أنواع الفعاليات 

تلائم العروض التقديمية جميع أنواع الأحداث والفعاليات سواء التقليدية منها أو الافتراضية كما يمكن تقديمها لجمهور صغير أو كبير.

مكونات العروض التقديمية 

تتألف العروض التقديمية من مقدمة ومتن وخاتمة، حيث تضم المقدمة اسم المحاضر أو الجهة بالإضافة إلى عنوان العرض والمحتويات.

ويضم المتن الموضوع الأساسي مرتباً بحسب العناوين الفرعية مدعمة بالصور والأصوات والمؤثرات والتصاميم المختلفة ويستحسن أن لا يزيد عدد شرائح العرض التقديمي عن 20 بحسب الموضوع حيث يمكن للمحاضر أن يستعرض المزيد من التفاصيل خلال العرض.

وعادة ما تضم الخاتمة معلومات التواصل للجمهور الذي يبحث عن المزيد من التفاصيل وبالتالي يمكنه التواصل مع المحاضر للحصول على هذه المعلومات الإضافية.

خطوات لإعداد عرض تقديمي احترافي 5

بهدف إعداد عرض تقديمي احترافي يجذب الجمهور ويشكل وسيلة مساعدة فاعلة للمحاضر، يمكن اتباع الخطوات الخمس التالية:

التصميم الموحد 

يعد التنسيق جزءاً لا يتجزأ من العرض التقديمي، بالتالي من الضروري أن يعمل المحاضر على اعتماد تصميم واحد لجميع الشرائح واختيار نوع خط مناسب وقابل للقراءة.

كما من الضروري أن يعمل المحاضر على إضافة المؤثرات الجاذبة مثل الصور ومقاطع الفيديو والتصاميم بصورة متوازنة وتلائم المحتوى.

التركيز على المحتوى

قبل الشروع في إعداد العرض التقديمي، من الضروري أن يعمل المحاضر على تقسيم الموضوع إلى أقسام رئيسية وعناوين فرعية لغايات ترتيبها وتنظيمها ضمن العرض التقديمي بصورة سلسة.

كما من المستحسن أن يكون المحتوى في كل شريحة يركز على النقاط الهامة والرئيسية مع إمكانية وضع ملاحظات يمكن للمحاضر أن يرجع لها لتسليط الضوء على المزيد من التفاصيل خلال العرض.

تحديد الهدف من العرض التقديمي والجمهور المستهدف

يسهم تحديد الهدف والجمهور المستهدف في تحديد الطريقة التي يمكن من خلالها تنظيم المعلومات وسردها والمؤثرات التي يمكن استخدامها.

إعداد الملاحظات بصورة تفصيلية

على خلاف المستندات ووثائق الوورد، تقدم العروض التقديمية لمحة سريعة حول الموضوع على أن يعمل المتحدث على الاستفاضة في الموضوع خلال العرض.

اختيار المؤثرات السمعية والبصرية ومراجعة العرض

لا يقل اختيار المؤثرات السمعية والبصرية أهمية عن إعداد المحتوى، حيث تشكل هذه العناصر عوامل مساندة للمحتوى لتقديمه بصورة جاذبة أكثر.

لدى اختيار المؤثرات السمعية والبصرية من الضروري أن يتوافق مع طبيعة المحتوى والهدف من القسم الفرعي، وتسلسل العرض.

الخطوة الأخيرة والأهم هي المراجعة المستمرة للعرض قبل تقديمه والاستمرار في إجراء التعديلات والوصول إلى نسخة جاذبة للجمهور بالإضافة إلى التدرب والممارسة قبل إلقاء العرض.

وأخيراً نستنتج أنه لإنشاء عرض تقديمي مبتكر يجب اتباع بعض الخطوات البسيطة التي من شأنها إضفاء طابع الاحترافية على عرضك التقديمي دون حاجتك لأن تكون ذو خبرة متعمقة في المجال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *